آهِ من دهم الليالي
آهِ من دهم الليالي
بتّ مرهوناً لديها

هِيَ مَولاتي وإني
عبدها بين يدَيها

لا أُذيعُ الشّعرَ إِلاّ
بعدما يُبتلى عَلَيها

صارَ شغلي في حياتي
كلّهُ منّي إلَيها