أمّ العَجَائِبِ والغَرَا
أمّ العَجَائِبِ والغَرَا
ئبِ والأبالسِ والملائك

عَجَباً مساؤك من صبا
حك أم صباحك من مسائك

ما بال ثوبك أخضراً
مختالة في كبريائك

أوَلست أمّا للجمي
عِ فلِم شُغفت بأغنيائك

أين الدليل على حَنَا
نكِ والشهود على وفائك

تُعطينَ للنّاس الحيا
ةِ وتَندمين على عَطائك

لَو انّ باري الكائنا
تِ أقامني قاضي جزائِك

لجَعلتُ لَيلكِ سَرمَداً
وقضَيتُ ثمّ على بهائِك