أيَا مَن مَلَكتَ عِنانَ الفضاءِ
أيَا مَن مَلَكتَ عِنانَ الفضاءِ
وبِتّ كَناهٍ بِهِ آمِرِ

ويَا طائراً من وَرَاءِ الغُيُوم
كَقلبي فديتُكَ من طائِرِ

نصَحتك إن رُمتَ زُهرَ النجوم
وخضتَ سديماً بلا آخِرِ

وَسُدّت لديك مَجاري الهواءِ
فَعَوِّل على نَفَس الشاعِرِ

هنالكَ حولَ الشموس غَدا
يدورُ مع الفَلَكِ الدائرِ