ألا أينَ وادي الغرام
ألا أينَ وادي الغرام
فقد ظلّ قلبي هناك

فأنّى لِعَينَيّ المَنَام
وقلبي استلذّ الهلاك

هناك بوادي الغَرام

لقد طال عهدُ النّوَى
ومرّت عَلَيهِ سنون

نسِيتُ مكانَ الهوَى
ومُستودعات الجنون

ألا أين وادي الغرام

فيا خافقات الرياح
أما مسعدٌ في الطريق

فجسمي براهُ النّواح
فهلاّ لروحي رفيق

إِلى أن يزُولَ الظلام

لعلّ نواحَ الحمام
إذا ما تبدّى السَّحَر

ينمّ بوادي الغرام
فأحظى بقلبٍ هَجَر

ويحلو لعيني المَنَام