الاسم
آه وما أشهى بكاها
أبرِقي يا سماءُ فالبرقُ نورٌ
أتبكي ماهراً وبه تراخت
أتخطر في بالي خطرت فليتني
أترك الشط آه بالرغم مني
أجبني إن تفضلت
أحبكِ يا ظلومُ ولا أُبالي
أخاصمُ نور البدر عمداً لعلني
أخذت أعد أيامي
أسافرُ في يوم الثلاثاء ليتني
أسرفت يوما على شبابي
أشجاك ما خلف الستار وإنما
أضلّني اللَه بالجمال
أطوف بأحلامي عليكم لعنى
أعودُ وحدي أعود
أعوذ باللَه من يوم تصول به
أقبل العيد ما رأينا صفاه
أقريبٌ أنت مني أم بعيد
أكاد من فرحي عند الهيام بكم
أكرموا مطران أو لا تكرموه
ألفتُ النوح بعدك والسهودا
أمختارُ لا توقظ شجوني فإنني
أمسى يعنّيني تطلّبهُ
أمن أجل أجسام نواعم بضة
أموجَ البحر أسعفني فإني
أنأملُ ما هذى الأنامل إنني
أنت الذي علّمتني
أنت في البال يا غريبا بدار
أنت وردٌ فهب محبّك شوكاً
أهاجر وحدي آه كيف أهاجر
أيعجب خاطري كيف التقينا
أين قلبي وأين آثارُ قلبي
أيها الحبّ وبالذكرى أراك
أيها الظالم الجميل سلامٌ
أيها الغافل عن وجدى به
أيها المسرفون في النيل منا
إذا اعتكرت دياجى الظلم حيناً
إلى القاضي وعينيه سلامٌ
إلى شاطئ فيه إغراقكم
إمام تقلد خير الخلال
إن الهدايا التي راعتك قد ضمنت
إن كان ذنبي في الهوى
إني أفقتُ أفقتُ
إني رأيتك في حلوان واشغفى
إني وكل شاعر من البشَر
إيه يا فتنة الوجود سلامٌ
الآكل الشهد من جيوبي
الخطايا في جوفهن أذاها
الشمسُ تشرقُ من صباك
الليالي رأيتها وهي تمضى