الاسم
آل الغُرور لَقَد ساقوا نَجائبِهِم
ألا بِاللَهِ متّعنى
أَتى لِبابِكَ هذا النَصر مُذ خَفقت
أَتَهدي بِالزُهور لِطيب عرف
أَتَيتُ لِبابك العالي بَذلي
أَحياكم اللَهُ هذا محفل ملّئت
أَرسَلَت في طي النَسيم رِسالَة
أَرى صَدر الرِسالَة عين بِر
أَرِنا زَمانَ الاِنس يا وَجهَ الحَبيبِ
أَسال مسلسل السَحب العَوالي
أَسيافُ جِفنِكَ في الفُؤادِ حداد
أَعَن وَميضِ سَرى في حُندُس الظُلم
أَفديكَ يا غُصن النَقا
أَلا بِاللَهِ مَتعَبى
أَلَيسَ مُضمَر أَشواقي بِمنكتم
أَملى بِحَق الحُب ما أَملى كَذا
أَموت شَهيدك كِلمَتي
أَمّا السلو فَيَستَحيل عَنِ الهَوى
أَنا أَحب الحب نَفس الغَرم روحي
أَنا كَخصرك نَحيل
أَنصار عيونك علينا رافِعَة الاِعلام
أَهيل الحَي هَل لاحت بدور
أَينَ الطَريقُ لأَبوابِ الفُتوحاتِ
أُفق البَلاغَة عَمه بِسنائِه
البشر أَجرى بنبها أَنهر العَسل
الدَهرُ أَبدل راحَتي بِعَناء
اللَه أَكبَر دَعاني الحب لِلتَعذيب
الناس أسرى الجَمال وَأَنا أَسير ظَرفك
الناس شَتّى في الصِفات فَلا تَكُن
الهى سَيدي أَنتَ الجَليل
اَنا ما أَسلى غَرام لَو سَلوني
اِحفَظ لِسانَك من دم الانام وَدَع
اِعلل نَفسي وَالاِماني كَثيرَة
اِلَيك مَعنفى يَكفيكِ اِفنا
اِن الدهاة وَاِن أَبدوا بَشاشَتهم
اِن بانَ خَبني بِلُقياكُم فَلى زَمن
اِن جُزت بِالرَكب يا حادي المَطايا عود
اِن سالَ مِن غَرب العُيونِ بُحور
اِن فُزت بِالقُربِ أَقصَتني حَواجِبُه
اِن كانَ مَوتُكَ مِن قَسى حَواجِبَ
اِني نَصَحتُكَ بِالاِمانِ مَحَبَّة
بانَت عَلَيكَ لَدى اللِقاء خِصال
بتهجر ليه أَسير حُبِّك يا روحي
بيد العفاف أَصون عز حجابي
بُشراكِ يا مِصر عَم الفَيض فَاِبتَهِجي
بُشراكِ يا مِصرُ فَالاِقبال قَد منحا
بِأَلفيْ مَرحبا حَيا لِساني
بِالجفن سَقم وَبِالاِهداب ايماء
بِالخَديوي القطر أَضحى مُشرِقا
بِحَمدِ اللَهِ أَقبَلَت التَهاني