أغنية ُ الحياة
تُطَوِّقُ النسيمَ

لابتسامِها عطرٌ

ولانسيابِها نورٌ يُزَغرِدُ في الدُجي

تصحو

ينامُ الوقتُ

تعلو

تهبط ُ السماءُ ,

يلعبُ ف ي شوارعِها الفسيحةِ سُندسُ الأطفال

تفرشُ غيمة ُ الماضي مواعيدَ انسيال ٍ أوقفتْها دمعة ٌ:

جبلَ احتمال ٍ أوقفَ المعنى على حدٍّ الخيال

وبعثرتْها صرخة ٌ :

نزْفَ جريح ٍ في التفجُّع ِ والسؤال

نموتُ

أنتِ رحيقُ شهدِ الخُلد

نُبعَثُ

أنتِ في بدرِ الكمال ِ تُطَوِّقين الذكرياتِ بفرحة ِ الآتي

كأنَّ ندُوبَنا لم تنبجِسْ يوما

وتمضِين

المَواجِعُ تحتسي مِلحَ الدموع

فأوقِفي وتَرًا علينا

واغرِسي في طميهِ معناكِ

أو كُوني بلا وتَرٍ لنا !!