إجابة
مِن يدِ الريح ِ أخطَفُ وَردَ اشتعالي بها

وهي تعدو كنجم ٍ يُكفكِف ُ في ناره ِ نارَهُ

الوقتُ يحرُسني بسلاح ِالمواعيد

; والأفُقُ الدائريُّ يفرُّ أمامي

قفِي

وقفتْ فهوتْ في الظلام

وعُدتُ بأغنيتين من الشمع

أبحثُ عن قلبيَ المُتفَجِّع ِ

قال النسيم ُ: اسأل ِ البحرَ

قال العبيرُ : اسأل ِ الوردَ

قال الشُعاع ُ : اسأل ِ الشمسَ

والحُبُّ قال : المُحِبُّون لا يفهمون السؤال

فأطلقَ طيرَ الإجابةِ من قفص ِ الذكريات

وأمسكَني !!