أنا واقف
أنا واقفٌ والبحرُ خلفي

والنوارسُ عائداتْ

لا شيءَ غيرُكْ

أنا جِئتُ أسألُ عنكِ صمتَ الذكرياتْ

لَمْ تَتركيني لحظةً

وأنا انتهيتُ ولم يَعُدْ غيرُ الرُّفاتْ

أنا كم رَجوتُكِ ها هنا :

لا تَترُكيني في الشتاتْ

هي بعضُ أعوامٍ مَضتْ

حُلمٌ تلاشى خلفَهُ حلمٌ توارى

ثم ضَلَّتْ في عيوني الأمنياتْ

والآنَ جئتِ ..

تسألينَ عن الهوى !

ماتَ الهوى يا مُنيتي

قد ماتْ