أُحِبُّكِ رَغْمَ ما قَالوا
وأُقسِمُ أنني بالرَغمِ من هذا الذي قُلْتُ

فَمازلتُ الذي كُنْتُ

ولا قَلبي تَغَيَّرَ لَحظةً عَنكِ

ولا يومًا تَغيَّرْتُ

وأنَّ جميعَ ما نَسَبوا ..

إلينا مِن تَصاريحٍ

بأنَّ عَلاقَتي مَعَكِ

غَدًا تُنهى ،

وأني لم أكُنْ أهوى ...

تَقاريرٌ تَولاَّها وُشَاةٌ حقدُهُم أعمى

فمازِلْتِ التي أهوى

بِرَغمِ جَميعِ ما قالوا ..

وما قُلْتُ