أنا لَم تُحرضْني الصُّحف
نشرت إحدى الصحف الإسرائيلية أن الصحف المصرية

تحرض المصريين على عداوة إسرائيل وهذا تعليق كل

مصري أصيل

***

أنا لم تُحرِّضْني الصُّحُف

أنا ضدَّكم

بالفِطرةِ المُتأصِّلةْ

أنا ضدَّ سامِ ،

وآلِ سامْ ،

أنا في دِمائي كُرهُكُمْ

يا شِرذِماتِ العالَمِ المُتَرهِّلةْ

تَنتابُ جسمي القُشْعَريرَةْ

وأنا أراكم تُجْهِزونَ على الوطنْ

وتُقَّطعونَ أواصِلَهْ

تَبَّتْ أياديهمْ

دُعاةُ الهَرْوَلةْ

أنا ضِدَّهم

بالرغمِ من هذا الهُزالِ

وضدَّ أسخَفِ مَهْزلةْ

أنا لم يُحرِّضْني سِواي

وبداخِلي غضَبٌ تحوَّلَ قُنْبُلةْ

يا رِحلةَ التطبيعِ لا أملٌ بنا

رَكْبُ المشاعِرِ ما تحرَّكَ أُنْمُلةْ

سيُصحِّحُ التاريخُ يومًا نفسَهُ

ويُحيلُ تجَّارَ الخِيانةِ

صَوْبَ أقذَرِ مِزْبَلَةْ

*****

أنا لم تُحرضْني الصُحُفْ

أنا حرضتني ذكرياتُ طُفولتي

ودَمُ الشَّهيدِ على تُرابِ القُدسِ

يصرُخُ في استِماتةْ

أنا حرّضتني نَظرَةُ الكلبِ اللئيمِ

ووجهُ أمِّي في التُّرابِ مُدنَّسٌ

والكلبُ ينظُرُ في شماتةْ

أنا حرَّضتني جَدَّتي

قالتْ أبوكَ هُنا قُبِرْ

والكلبُ يَعبثُ في رُفَاتِهْ

أنا حرَّضتني حُرقةُ الدَّمعِ المسافرِ

حينَ فارَقْنا الوطنْ

وحُرِمتُ أجملَ ذِكرياتِهْ

مازالَ يَسكُنُ بيتُنا في داخلي

فأمُدُّ شَفَتي داخِلي لأُقبِّلَهْ

وأشُمَّ طيبَ تجلِّياتِهْ

مازلتُ أذكُرُ كلَّ زاويةٍ بهِ

وأرى صِبايَ يُطِلُّ من شُرفاتِه

الآنَ نسكُنُ في الخِيامِ جميعُنا

طيبُ اللقاءِ حُرِمْتُ من نَسَماتِه

أنا لم تُحرِّضْني الصحُفْ

أنا حرَّضتني السُّودُ من نكباتِه

******

أنا لم تُحرضْني الصُّحُفْ

أنا لم تزلْ سَيناءُ في عيني

وأشجارُ النَّخيلْ

وطلائعُ الأسرى تَمُرُّ ولا تعودْ

من جُرحِ "يافا" "للجَليلْ"

شُبَّاكُنا المصبوغُ بالأزرقْ

صُفَّارةُ الإنذارِ والخندقْ

ومواكِبُ الحُزنِ الطويلْ

والسُّترةُ الكاكي على حبلِ الغسيلْ

أمي التي قد علَّقتْها

مُنذُ أعْوامٍ

لِتُخفيَ أنَّ والِدَنا قتيلْ

خمسونَ عامًا لم يزلْ دَمُنا يسيلْ

خمسونَ عامًا كلَّ يومٍ نَكْبَةٌ

وعنِ السَّلامِ

نقولُ: حقًّا لا بديلْ

******

أنا لم تُحرضْني الصحفْ

أنا حرَّضتني ألفُ حربٍ للإبادةْ

أنا حرضتني نظرةُ الحِقدِ المُعبَّأِ بالسمومْ ،

جيشٌ يُواجِهُ صِبيةً

حَجَرٌ يُواجِهُ مِدْفعًا

كي تقْتُلوا طفلاً أحبَّ بِلادَهْ

أنا حرَّضتني نظرةٌ من كلِّ طفلٍ

حينَ يصرُخُ

شاكِيًا جَلادَهْ

أنا حرَّضتني ألفُ ألفِ جريمةٍ

كلُّ الجرائمِ ضدَ شعبٍ أعزلٍ

كي تمنحوا للمُجرمينَ قِلادَةْ ،

شاراتِ نصرٍ حينَ تُقتلُ مَرْأَةٌ ،

أو غُصنُ زيتونٍ

بأمرِ القادَةْ

أنا حرَّضتني نظرتي

للعالَمِ العربيِّ

صارَ مُهَمَّشًا

ويُودِّعُ القتلى بكلِّ بَلادَةْ

الموتُ وجهٌ

صارَ كُلٌّ يألَفُهْ

وتقاعُسُ الحُكامِ أصبحَ عادَةْ

نَجْتَرُّ في الصبحِ الحزينِ غِناءَنا

وننوحُ في صمتٍ على أمجادِهِ

يا موطِني لا تبْتَئسْ

إنَّ اليقينَ بداخلي

أرضُ المصائبِ دائمًا ولاَّدَةْ