عشنا بحد السيف
ماقال عبدالله بدا ذيك الأرواس
بين الدلم وخشوم قصر البجادي

حول الضبيعه من ورا ذيك الأطعاس
بين الخشوم النايفه والحمادي

والبارحه ماغضّت العين بنعاس
الا على خدي مطرها حشادي

قلبي كما بن يحرق بمحماس
عليه صالي لاهب النار زادي

فيا الله ياقايد من النود نسناس
يامعتني بارزاق كل العبادي

اللي الى ناموا خليّين الأوناس
قمنا ونطلب الهدى والرشادي

انك تبوح الهم عقب التعوماس
وتفتح لنا من باب عرشك منادي

وخلاف ذا ياراكب فوق نسناس
مقدم شداده نابه للشدادي

رباع قطاع القيافي بالأمراس
يطوي بذرعانه بعيد الريادي

يشدي ظليم رايعه صوت رجاس
مثلوث دافوه الرماة العوادي

بدل الى جيت الجزيره على الراس
بقطاع موجات خفيف السنادي

رز الشراع وهب له ضد الأكواس
بيهوم للنجم اليماني قصادي

ملفاك دار اللي لها الرب حراس
ديرة مروين السيوف الهنادي

ملفاك شيخ من شيوخٍ على ساس
أبوخليفه سقم عين المعادي

حر سنا عينه كما نور مقباس
اشقر كبيدي عريض الثنادي

شبر لبانه لابرق الريش نكاس
يفرح به القناص حل الهدادي

سور البلد صعب على روس الأنجاس
وحظه باخوه مساعده في السدادي

سعد الرفيق اللي به الحيل محتاس
مشاهده يجلا هموم الفوادي

ياشيخ عيلات الدهر تقلب الراس
ياما جرى في الكون من عصر عادي

فكر وبرّق في معانيك بقياس
عسى لسلطانك من الرب هادي

من اللي ضفى حكمه على ذيك الاجناس
وسخر بساط الريح له بالركادي

صارت حكاياهم تواريخ وارماس
وشي سوى المولى مداه النفادي

يوم الجدا فاللي جدانا من الناس
عدالة الميزان بين البوادي

زدنا وعدينا ورى الحق بقياس
وعشنا بحد السيف في كل وادي

وكم واحد نرميه والعج غطاس
والآخر اللي فوق كبده جدادي

ياطول ماصدنا على عوج الأضراس
وصيور من صاد النشاما يصادي

ومارازنا الا نور قصر ابن دواس
اللي جنوده مثل وصف الجرادي

ودار جفت ربع عمايمهم الطاس
لا حل باطراف الجهامه منادي

والله لو اعطى بها مال عباس
فراشي الديباج والشكر زادي

من عقب مجفاها حمى دن الأفراس
من عقب ذولا مابها لي قعادي

وصلاة ربي عد ماهب نسناس
على شفيع الخلق يوم التنادي