قيظ المسافة
على غير عادتها تخيل العيون بْروق
تكاشح على جفن الزمن والزمن غافي

تشرّه على جرد الفيافي حزين الموق
تذوب الخطاوي ما تطاولت ميقافي

متى تصحي الدنيا متى يا زمان تفوق
متى ترخي الغيمه هدبها على اكتافي

متى تكسر الخطوه مداها واهد الطوق
واسوق الدروب لفجرها والقدم و افي

انا ياالليالي ما لبست النهار شقوق
لون ان الرجا جذع على جال ميهافي

انا اللي رعى قيظ المسافه وفا وعقوق
حضنت السحابه والعطش بلّل اطرافي

زَبنْت الغَمام وهزّني للقصايد شوق
نحَرْت الخيال ولا تنشّدت عرّافي

اذب الهجيني وارفع الصوت بالطاروق
على هجعه الموجه سرى ليل مجدافي

هلا ياالقصيد وكل عين وَعْدها فوق
لقيتك خويّي ساعة الضيق وسنافي

ينوش السما ظلّك.. تلج بثراك عروق
تقوم الهقاوي طولها والمدى ضافي

هلا ياالقصيد اليا انتخى بك رفيع الذوق
تهاما على صدر ابيض الطرس رعّافي

سقاك البدر قمرا سريت ولحقت لحوق
وانا خابًرك لمصافح النور ميلافي

لك القاع غيمه والسما لك نَخَل وعْذوق
لك الكون مسرى بين مشتى ومصيافي

تمّرا بوجه السالفه لو تجفّ حْلوق
تخاف القلوب وطيّب الشعر ما خافي

تسامي.. تسامي لليالي عليك حْقوق
ما دامك على وضح النقا ما بك خلافي

فدتك القلوب المظلمة لو تجفّ حْلوق
نساها البياض وقام يسفي بها السافي