لا وَجُفون يَغضُّها العذَلُ
المنسرح

لا وَجُفون يَغضُّها العذَلُ
عن وَجناتٍ تُذيبُهَا القُبَلُ

ومُهجة للهوى مُعَرَّضة
تعيثُ فيها القُدُودُ والُمقَلُ

ما عاش من غاب عن ذَرَاك وإن
أخَّرَ ميقاتَ يوِمهِ الأَجَلُ