أمولاي ؛ لا تجزع إذا عضك الدهر
أمولاي ؛ لا تجزع إذا عضك الدهر
وصبراً ؛ فإن الحرّ شيمته الصبرُ ؛

متى أبصرت عيناك في الأرض ماجداً
أديباً نهيٌّ على الدهر أامرُ

وكم قبلك الأيامُ قد غدرت بنا ؛
ولم تزل الأيام شميتها الغدرُ ؛

وأغرى بنا الدهرُ الخؤونُ صروفه
وما نحنُ إلاّ قطرة ٌ منك يا بحرُ

وإذ فتنا سبقاً إلى غاية العلى ؛
فأجدرُ منا أن يحاربك الدهرُ