أبا حاضر قنعت عارا وخزية
أبَا حَاضِرٍ قَنّعْتَ عاراً وَخَزْيَةً
أُسَيِّدَ ما أرْسَى حَرَاءٌ وَيَذْبُلُ

وَقَبْلَكَ مَا أخْزَى تَمِيماً أُسَيّدٌ،
وَقَنّعَهُمْ ما لَيْس عَنهُمْ يُحَوَّلُ