أيا شبْهَ ليلى لا تُراعي فإنني
أيا شبْهَ ليلى لا تُراعي فإنني
لكَ اليومَ مِنْ بين الوحوشِ صديقُ

فأنت لليلى إن شكرت عتيق

فعيناكِ عيناها وجيدُك جيدُها
سوى أن عظم الساق منك دقيق

وكادَتْ بلادُ اللّه يا أمّ مالكٍ
بما رَحُبَتْ مِنْكُمْ عليَّ تَضيقُ