أمِنْ أجْلِ غرْبَانٍ تَصايَحْنَ غُدْوَة
أمِنْ أجْلِ غرْبَانٍ تَصايَحْنَ غُدْوَة
ببينونة الأحباب دمعك سافح

نعم جادت العينان مني بعبرة
كما سل من نظم اللآلي تطارح

ألا يا غراب البين لا صحت بعده
وَأمكَنَ مِنْ أوْداجِ حَلْقِكَ ذَابح

يروع قلوب العاشقين ذوى الهوى
إذا أمنوا الشحاج أنك صائح

وَعَدِّ سَواءَ الحُبِّ واتْركْهُ خَالِياً
وكن رجلاً واجمح كما هو جامح