الاسم
أيَا وَيْحَ مَنْ أمسَى يُخَلَّسُ عَقْلُهُ
أَأَتْرُكُ لَيْلَى لَيْسَ بَيْني وَبَيْنَها
أَإنْ سَجَعَتْ في بَطْنِ وَادٍ حَمَامَة ٌ
أَحِنُّ إلى لَيْلَى وإنْ شَطَّتِ النَّوَى
أَحِنُّ إلَى نَجْدٍ وَإنِّي لآيسٌ
أُحِبُّك حبّاً لو تحبِّين مثلَه
إذَا جاءَني مِنْهَا الكِتَابُ بِعَيْنِهِ
إزَارانِ من بُرْدٍ لها خَلَقَانِ
إليكَ عَنِّيَ إنِّي هائِمٌ وَصِبٌ
إن الظباء التي في الدور تعجبني
إن الغواني قتلت عشاقها
بينما نحن باِلْبَلاَكِثِ بِالْقَا
بَيْضَاءُ باكَرَهَا النَّعِيمُ كَأنَّهَا
بِلاَدي لو فَهِمْتِ بَسَطْتُ عُذرِي
بِنَفْسِيَ مَنْ لاَ بدَّ لِي أنْ أُهَاجِرَهْ
بِيَ الْيَوْمَ مَا بِي مِنْ هيَام أصَابَنِي
تذكرتُ ليلى والسنين الخواليا ( المؤنسة )
تروح سالماً يا شبه ليلى
تعود مريضاً أسقمته بهجرها
تعَلَّقتُ لَيْلَى وهْيَ غِرٌّ صَغِيرَة ٌ
تَذَكَّرتُ لَيلى وَالسِنينَ الخَوالِيا
تَوَسَّدَ أحْجَارَ المَهَامِهِ وَالْقَفْرِ
حب إلينا بك يا جراد
حبيبٌ نأى عنِّي الزَّمانُ بِقُرْبِهِ
خليلي مرا بي على الأبرق الفرد
خليلي هذا الربع أعلم آية
خليلي هل قيظ بنعمان راجع
دعا المحرمون الله يستغفرونه
دعوني دعوني قد أطلتم عذابيا
ذكرت عشية الصدفين ليلى
ذكرتك والحجيج لهم ضجيج
رَددْتُ قَلاَئِصَ الْقُرشِيِّ لَمَّا
رُعَاة َ اللَّيْلِ ما فعلَ الصَّباحُ
سأبكي على ما فات مني صبابة
شَرَيْتُ بِشَاتِي شِبْهَ لَيْلَى وَلَو أبَوْا
شُغِفَ الفؤادُ بِجارة ِ الْجَنْبِ
طبيبان لو داويتمتاني أجرتما
عفا الله عن ليلى وإن سفكت دمي
عقرت على قبر الملوح ناقتي
فؤادي بين أضلاعي غريب
فو الله ثم الله إني لدائباً
فو الله ما أبكي على يوم ميتتي
فيا قلب مت حزناً ولا تك جازعاً
فيا ليت ليلى وافقت كل حجة
لقد هَتَفَتْ في جُنْحِ لَيْلٍ حَمَامَة ٌ
لم تزل مقلتي تفيض بدمع
لو سيل أهل الهوى من بعد موتهم
ليالي أصبو بالعشي وبالضحى
لَئن كَثُرَتْ رُقَّابُ لَيْلَى فَطالَمَا
لَقد هَمَّ قيسٌ أنْ يَزجَّ بِنفْسِهِ