ياعمرو، إنّكَ قد قَشَرْتَ لي العَصَا
ياعمرو، إنّكَ قد قَشَرْتَ لي العَصَا
برضاكَ في وسط العجاجِ بِرازِي

ياعمرو، إنّكَ قد أَشَرْتَ بِظِنّة ٍ
إنّ المبارِزَ كالجُدَيّ النّازِي

ما للملوكِ وللبرَازِ ، وإنّما
حَتْفُ المبارز خَطْفة ٌ للبازي

ولقد أعدتَ، فقلتُ: مَزْحَة ُ مَازِحٍ
والمزح يحملُهُ مقالُ الهازي

فإذا الذي منتْكَ نفسُك خالياً
قتلِي ، جزَاكَ بِمَا نويْتَ الجازي

فلقد كَشَفْتَ قِنَاعها مَذْمُومَة ً
ولقد لبستَ بها ثيابَ الخَازِي