قَدْ عِشْتُ في الدّهرِ ألواناً عَلَى خُلُقٍ
قَدْ عِشْتُ في الدّهرِ ألواناً عَلَى خُلُقٍ
شَتّى ، وقاسَيْتُ فيه اللِّينَ والطَّبَعَا

كُلاّ لبسْتُ ، فلا النعمَاءُ تبْطرُني
ولا تعودْتُ من مكروهها جشَعَا

لا يمْلأُ الأمْرُ صَدْري قبْلَ مصدرِهِ
ولا أضيقُ به ذَرْعاً إذا وَقَعَا