أَيا سَهلُ إِنَّ الجودَ خَيرُ مَغَبَّةٍ
أَيا سَهلُ إِنَّ الجودَ خَيرُ مَغَبَّةٍ
وَأَكرَمُ ما يَأتي بِهِ القَولُ وَالفِعلُ

وَما الفَضلُ بِالمَعروفِ فيما هَوِيتَهُ
وَلَكِنَّهُ فيما كَرِهتَ هُوَ الفَضلُ