الاسم
إن تلتمس رجلاً حراً شمائله
إنْ فَازَ نَجْلُكَ بَيْنَ الْرِّفُقَةِ النُّجُبِ
إنْ كَانَ فِي لُبْنَانَ نَالَكَ عَارِضٌ
إِذَا أَكْرَمَتْ مِصْرُ الْعَزِيزَةُ ضَيْفَهَا
إِذَا أَنِسَتْ بِصُورَتِهِ عُيُونٌ
إِذَا الرُّتْبَةُ الْعُليَا أَتَتْكَ إِثَابَ
إِذَا الرُّتْبَةُ الْعُليَا أَتَتْكَ إِثَابَةً
إِذَا السُّحْبُ طَمَّتْ وَادْلَهَمَّتْ فَقَدْ يُرَى
إِذَا بَدَتْ حَسْنَاءُ فِي بُرْقُعٍ
إِذَا لَمْ يَكُنْ فِي دَوُلَةِ العِلمِ حَاجِبُ
إِذَا لُبْنَانُ زَانَ صُدُورَ رَهْطٍ
إِذَا مَا انْفرَطَ العَقْدُ
إِذَا مَا فَرَنْسَا قَلَّدَتْكَ وِسَامَهَا
إِذَا وهَى الحُبُّ فَالهِجْرَانُ يَقْتلهُ
إِعْزِمْ وَكَدِّ فَإِنْ مَضَيْتَ فَلاَ تَقِفْ
إِلى الأدِيبِ العَبْقَرِي الَّذي
إِلى العُمرَيْنِ فِي بَيْرُوتَ أُهْدِي
إِليَاسُ بَاقَتُكَ الصَّغِيرةُ جَنَّةٌ
إِلَى أُسْتَاذِنَا الْعَلَمِ الجَلِيلِ
إِلَى الصَّدِيقِ الأَبَر أُهْدِي
إِلَى الْغَادَةِ الزَّهْرَاءِ مِنْ آلِ فَاضِلٍ
إِلَى خَليلٍ وَلِنْدَا
إِلْيَاسُ دُمْ وَبَدِيعَةٌ
إِلْيَاسُ مِنْ آلِ نَصْرٍ قَضَى
إِنَّ الَّتِي تَجَلَتْ عَلِيّاً أَنْجَبَتْ
إِنَّ الَّذِينَ الدَّاءُ فِي صُدورِهِم
إِنَّما القَصْدُ إِنْ تَبِيعَ وَمَا فِي
إِنِّي أَبَاهِي سُرَاةَ الشَّرْقِ أَجْمَعَهُمْ
إِنِّي أَقَمْتُ عَلَى التَّعِلَّةْ
إِنِّي لأَحْمِدُ رَبِّي
إِنْ تَسْتَطِعْ أَنْقِذْ فَتَاكْ
إِنْ تَكُونُوا حُمَاتَهَا وَبنِيهَا
إِنْ كُنْتَ يَا صَوْتِي غَيْرَ رَاجِعِ
إِنْ يَنْتَقِلْ أَغْنَاطِيُوسُ الثَّانِي
إِهنَأْ بِرُتْبَتِكَ العُلْيَا وَيَهْنِئُهَا
إِهْنَأْ بخَيْر قَرينَةٍ
إِهْنَأْ بِمَا أَهْدَى المَلِيكُ
اسمع شكاتي فهي إن لم تفد
البحر أقرب أن يصير هواء
السَّعْدُ أَعْطى فوَفَّى غيْرَ مُعْتذِرِ
الضَّاحِكُ اللاَّعِبُ بِالأَمْسِ
القلوب والمقل
النجم في عليائه خافقٌ
النِّيلُ وَالْمَلِكُ المُنِيلُ كِلاَهُمَا
اليَوْمَ خامَرَنِي الْغُرُورُ
اليَوْمَ فارَقَ صَدْرِي
الْكَاتِب النِحرِير من
الْهَيْلَطِيَّة أَكْلَةٌ أَتْقَنْتُهَا
الْياسُ أَثثَ جَدّاً
الْيَوْمَ يَوْمُ مَصَارِعِ الشُّهَدَاءِ