أبو الأسود الدؤلي

الاسم -
أَلا تِلكَ عِرسي أُمُّ سَكنٍ تَنَكَّرَت فصحى
تَجَنَّبنَني مِن بَعدِ شُحٍّ وَغَيرَةٍ فصحى
عُدَّ مِنَ الرَحمَنِ فَضلاً وَنِعمَةً فصحى
إِذا كُنتَ مَظلوماً فَلا تُلفَ راضياً فصحى
أَمِنتُ عَلى السِرِّ امرَءً غَيرَ حازِمٍ فصحى
أَلا رُبَّ نُصحٍ يُغلَقُ البابُ دونَهُ فصحى
غَدا مِنكَ في الدُنيا الشَبابُ فَأَسرَعا فصحى
أَقولُ لِعاذِلَتي مَرَّةً فصحى
أَلَم تَرَ أَنّي أَجعَلُ الوَأيَ ذِمَّةً فصحى
أَقولُ وَزادَني جَزَعاً وَغيظاً فصحى
أَبي القَلبُ إِلاّ أُمَّ عَوفٍ وَحُبَّها فصحى
أَلا يا أَبا الجارودِ هَل أَنتَ مُخبِري فصحى
ذَهَبَ الرِجالُ المُقتَدى بِفِعالِهِم فصحى
أَلا أَبلِغا عَنّي زِياداً رِسالَةً فصحى
أَبو بَحرٍ أَشدُّ الناسِ مَنّاً فصحى
أَلا أَبلِغ مُعاوِيَةَ بِن حَربٍ فصحى
أَبى اللَهُ الاّ أَنَّ لِلأَزدِ فَضلَها فصحى
أَلا أَبلِغا عَنّي زياداً مآلِكاً فصحى
أَظَلُّ كَئيباً لَو تَشوكُكَ شَوكَةٌ فصحى
أَفاطِمَ مَهلاً بَعضَ لَومي وَأَحقادي فصحى
إِذا أَرسَلتَ في أَمرٍ رَسولاً فصحى
إِذا المُشكِلاتُ تَصَدَّينَ لي فصحى
يُدافِعُني مَهرانُ في نَقدِ دِرهَمٍ فصحى
كَيفَ بِصاحِبٍ إِن أَدنُ مِنهُ فصحى
العَيشُ لا عَيشَ إِلاّ ما اِقتَصَدتَ فَإِن فصحى