طرفة بن العبد

الاسم -
لهندٍ بحزانِ الشريفِ طلولُ فصحى
وتقولُ عاذلتي وليسَ لها فصحى
الخيرُ خيرٌ وإنْ طالَ الزّمانُ به فصحى
مَن عائِدي اللَّيلَة َ أم مَن نَصيحْ فصحى
خالطِ النَّاسَ بخلق واسعٍ فصحى
أمّا الُملوكُ فأنتُ اليومَ ألأمُهُم فصحى
أتعْرِفُ رسمَ الدارِ قَفْراً مَنازِلُهْ، فصحى
لِخَولة َ أطْلالٌ بِبُرقَة ِ ثَهمَدِ، ( معلقة ) فصحى
أبا منذرٍ كانتْ غروراً صحِيفتي فصحى
أعَمرَ بنَ هندٍ ما ترى رأيَ صَرمة ٍ فصحى
أصحوتَ اليومَ أم شاقتكَ هرّ فصحى
قفي ودّعينا اليومَ يا ابنة َ مالكِ فصحى
فَكيفَ يُرجّي المرءُ دَهراً مُخلَّداً، فصحى
ونفسكَ فانعَ ولاتنعَني فصحى
مِنَ الشّرِّ والتّبريحِ أوْلادُ مَعشَرٍ فصحى
ولَقد شَهِدتُ الخيلَ وَهيَ مُغيرة ٌ فصحى
ما تَنظُرونَ بِحَقّ وَردَة َ فيكُمُ، فصحى
فليتَ لنا، مَكانَ المَلْكِ عَمْرٍو، فصحى
إذا كنتَ في حاجة ٍ مرسلاً فصحى
إنّي منَ القومِ الذينَ إذا فصحى
ساِئلوا عنَّا الذي بعرفُنا فصحى
يا عجباً من عبدِ عمرٍو وبغيهِ فصحى
وإنّا، إذا ما الغَيْمُ أمسى كأنّهُ فصحى
لِخَولَة َ بالأجْزَاعِ من إضَمٍ طَلَلْ، فصحى
ولاأغيرُ على الاشعارِ أسرقُها فصحى