عبد الجبار بن حمديس

الاسم -
وغيداء لا ترضى بلثمي خدها فصحى
هذا ابتداءٌ له عند العلى خبرُ فصحى
أخذتُ برأيٍ في الصبا أنا تاركُهْ فصحى
وسامية ِ الألحاظِ للصيد قُرِّبَتْ فصحى
ومسبلة ٍ دَمعاً يَسوغُ عذوبة ً فصحى
أبادَ حياتي الموتُ إن كنتُ ساليا فصحى
وذاتِ عَيْنٍ من الغزلان فاترَة ٍ فصحى
ألا ربَّ كأسٍ تقْتَضِي كلَّ لَذة ٍ فصحى
هل أقصر الدهرُ عن تعنيت ذي أدبِ فصحى
أدهمٌ كالظلام تشرقُ فيه فصحى
وكنتُ إذا مرضتُ رجوتُ عيشاً فصحى
أحْرَقْتُ فضلَة َ مِسْواكٍ لها حَسَدا فصحى
ياليلة ً فزت إذ ظفرت بها فصحى
وناهدة ٍ لمّا تَنَهَّدْتُ أعْرَضَتْ فصحى
قَضَتْ في الصّبا النفسُ أوطارَها فصحى
قبسٌ بكفّ مديرها أم كوكبُ فصحى
كفى سيفك الإسلام عادية الكُفر فصحى
هنّ الحسانُ وحربها الهجر فصحى
تقول وقد لاحت لها في مفارقي فصحى
إني لأبْسُطُ للقَبولِ إذا سَرَتْ فصحى
خَطْبٌ يهزّ شواهقَ الأطوادِ فصحى
ملاعبَ البيض بين البيض والأسلِ فصحى
أجلُو عَرُوساً بخدّها خَجَلٌ فصحى
مشطتُ بالصبح صبحاً فصحى
أحِنّ إلى العشرين عاماً وبينَنا فصحى