أبو طالب

الاسم -
ألا لَيتَ حظِّي من حِياطَة ِ نَصْرِكُمْ فصحى
مَليكُ الناسِ ليسَ لهُ شَريكٌ فصحى
وما كنتُ أخشى أنْ يُرى الذُّلُّ فيكُمو فصحى
مَنَعْنا أرْضَنا مِن كلِّ حَيٍّ فصحى
أَسْبلتْ عَبرة ٌ على الوَجَناتِ فصحى
مَنَعْنا الرسولَ رَسولَ المليكِ فصحى
ألا هَلْ أتَى بَحْريِّنا صُنعُ ربِّنا فصحى
محمدُ تَفْدِ نفسَكَ كلُّ نفسٍ فصحى
صَبرا أبا يَعْلى على دينِ أحمدٍ فصحى
لَقَد أكرمَ اللهُ النَّبيَّ مُحمَّداً فصحى
أمِن تَذكُّرِ دهرٍ غيرِ مَأمونِ فصحى
يا ربِّ إمَّا تُخرِجَنَّ طالبي فصحى
وعَرْبة ُ دارٌ لا يُحِلُّ حَرامها فصحى
أَبُنيَّ طالبُ ، إنَّ شَيْخَك ناصِحٌ فصحى
وخالي هشامُ بنُ المغيرة ِ ثاقبٌ فصحى
بكى طَرَباً لمّا رآني محمَّدٌ فصحى
ألا مَن لهمٍّ آخر الليلِ مُعْتمِ فصحى
فقَدْنا عَميدَ الحيِّ فالرُّكنُ خاشِعٌ فصحى
نحنُ بَنيْنا طائفاً حَصِينا فصحى
ألا أَبْلغا عنِّي لؤيًّا رسالة ً فصحى
ألا ليتَ شِعري كيفَ في النَّأْيِ جَعفرٌ فصحى
سَقى الله رَهطاً هُمو بالحُجونِ فصحى
إنَّ لنا أوَّلَهُ وآخِرُهْ فصحى
إنَّ الوثيقَة في لزومِ محمَّدٍ فصحى
لا يَمْنَعنَّكَ مِن حَقٍّ تَقومُ بهِ فصحى