الواواء الدمشقي

الاسم -
لمنِ الرسومُ بـ " رامتينِ " بلينا فصحى
وَمُهَفْهَفٍ كَالغُصْنِ هَزّتْهُ الصَّبا فصحى
صولجُ لامينِ في عذارينِ فصحى
أَلِفَ السُّقْمُ جِسْمَهُ والحَنِينُ فصحى
أيا منْ يرى أنَّ حبي لهُ فصحى
أما لِتَطْوِيلِ هذا اللَّيْلِ تقصيرُ فصحى
أَخْشَى عَلَيْكَ إذَا مَشَيْتَ تَقَصُّفاً فصحى
ناولَني مِنْ كَفِّهِ قَهْوَة ً فصحى
قَدْ آنَ لِلْوَصْلِ نَحْوَ الهَجْرِ يَنْتَهِضُ فصحى
كمْ زفراتٍ وكم دموع فصحى
بهواكَ، إذ قالَ الهوى فصحى
يَا فَارِغاً قَدْ أَطَالَ شُغْلي فصحى
يكفيكَ منهُ إنْ قنعتَ بذاكا فصحى
عانقتُ مولايَ عندَ رؤيتهِ فصحى
أَنْتَ بالعِزَّة ِ ماضِ فصحى
وكأَنَّها تَهْوَى إذَاعَة َ ضَوْئِها فصحى
سِرِّي عَن النَّاسِ سِرٌّ غيرُ مُسْتَتِرِ فصحى
تباركَ منْ كسا خديكَ ورداً فصحى
أيُّشيءٍ أمرُّ منْ يومِ بينٍ فصحى
عذبتها بالمزاجِ فابتسمتْ فصحى
هَا قَدْ تَبَدَّلْتُ أَوْطاناً بِأَوْطانِ فصحى
وَلَقَدْ ذَكَرْتُكِ والنُّجُومُ كأَنَّها فصحى
سَيِّدِي أَنْتَ لَمْ أَقُلْ سَيِّدِي أَنْـ فصحى
أضحكتني منْ بعدِ ما أبكيتني فصحى
ساروا وما عاجوا عليكَ بنظرة ٍ فصحى