دعبل الخزاعي

الاسم -
تَجَاوَبنَ بالإرنانِ وَالزَّفراتِ فصحى
ومَا المرء إِلاَّ الأَصغَرانِ: لِسانُهُ فصحى
عدوُّ راحَ في ثوبِ الصَّديقِ فصحى
لقد عجبتْ سلمى وذاكَ عجيبُ : فصحى
أ خزاعَ ! إنْ ذكرَ الفخارُ فأمسكوا فصحى
فلا تفسدنْ خمسينَ الفاً وهبتها ، فصحى
لا تعبأنْ بابنِ الوليدِ فانه فصحى
فأيرُ عليِّ له ألة ٌ فصحى
أَلا إنَّما الإنْسانُ غِمْدٌ لِقَلْبِهِ فصحى
أَللّهُ يَعْلَمُ أَنَّني ما سَرَّني فصحى
ما أعجبَ الدَّهرَ في تصرُّفهِ فصحى
أولى الأمورِ بضيعة ٍ وفسادِ فصحى
أعوذُ باللهِ منْ ليلٍ يقرِّبني فصحى
فلا تنكحْ كريمكَ نهشليّاً فصحى
وكان أبو خالدٍ مرأة ً فصحى
أَيا ذَا اليَمَنَينِ والدَّعوَتَين فصحى
إّنّي وَجدتُكِ في الهَوَى ذوّاقة ً فصحى
أَصْبَحَ وجهُ الزَّمانِ قَدْ ضَحِكا فصحى
أعدَّ للهِ يومَ يلقاهُ فصحى
إِنْ زُرْتَهُ أَلْفَيتَهُ مُتَبَذِّلاً فصحى
أيسومني المأمونُ خطَّة َ عاجزٍ ؟ فصحى
يُشفى غليلكَ في الدِّيارِ بقدرِ ما فصحى
لنقلُ الرِّمالِ ، وقطعُ الجبالِ ، فصحى
منْ كلِّ قافية ٍ تحتلُّ ثاوية ً فصحى
تولّى طاهرٌ منْ بعدِ أنْ قدْ فصحى