الأبيوردي

الاسم -
أليلتنا بالحزنِ عودي فإنَّني فصحى
أثرها فما دونَ الصَّرائمِ حاجزُ فصحى
عَجِبْتُ لِمَنْ يَبْغي مَداي وَقَدْ رَأَى فصحى
ألا هَلْ يُفيقُ الدَّهْرُ مِنْ سَكراتِهِ فصحى
ألِفْتُ النَّدَى وَالعامِرِيَّة ُ تَعْذِلُ فصحى
لمْ يعرفِ الدَّهرُ قدري حينَ ضيَّعني فصحى
قَضَتْ وَطَراً مِنّي اللَّيالي فَلم أَبُحْ فصحى
أنا ابنُ الملوكِ الصِّيدِ منْ فرعِ خندفٍ فصحى
أأُميمَ إنْ لمْ تسمحي بزيارة ٍ فصحى
ألا ليتَ شعري هلْ أرى الدُّورَ بالحمى فصحى
طَرَقْتُ أَبا عَمْرٍو فَراعَ مَطيَّتِي فصحى
أغضُّ جماحَ الوجدِ بينَ الجوانحِ فصحى
أكوكبٌ ما أرى يا سعدُ أمْ نارُ فصحى
لَواعِجُ الحُبِّ أُخفيها وَأُبديها فصحى
أيا عقدات الرَّملِ منْ أرضِ كوفنٍ فصحى
أعائدة ٌ تلكَ اللَّيالي بذي الغضى فصحى
ألا ليتَ شعري هلْ تخبُّ مطيَّتي فصحى
أميمَ سلي عني معدّاً ويعرباً فصحى
أبا خالِدٍ لا تَبْخَسِ الشِّعْرَ حقَّهُ فصحى
أَبَتْ إِبلي- وَاللَّيلُ وَحْفُ الغَدائِرِ- فصحى
أَرِقْنا وَأسْرابُ النُّجومِ هُجوعُ فصحى
أثرها وهي تنتعلُ الظِّلالا فصحى
أقولُ لسعدٍ وهوَ خلِّي بطانة ً فصحى
أتربَ الخنى ما لابنِ أمِّكَ مولعاً فصحى
هلِ الحبُّ إلاَّ عَبرة ٌ تترقرقُ فصحى