سلامة بن جندل

الاسم -
تقولُ ابنتي: إنَّ انطلاقكَ واحداً فصحى
أَودَى الشَّبابُ ، حَميدا ، ذو التَّعاجِيبِ فصحى
يا دارَ أسماءَ، بالعلياءِ من إضمٍ فصحى
هاجَ المَنازِلُ رِحلة َ المُشتاقِ فصحى
لو كُنتُ أَبكي لِلحُمول لشاقَني فصحى
لنا خباءٌ، وراووقٌ، ومسمعة ٌ فصحى
سأَجزِيكَ بالقِدِّ الذي قَد فَككتَهُ فصحى
ألا، إنَّ خيرَ الناسِ كلّهمُ فهدُ فصحى
رأيتُك ذا شَرٍّ ، وفي الشَّرِّ مُنقَعا فصحى
منْ مبلغٌ عنَّا كلاباً وكعبها فصحى
بِكُلِّ مُجنَّبٍ كالسِّيدِ نَهدٍ فصحى
كأَنَّ النّعامَ باضَ فَوقَ رُؤوسِهِم فصحى
وزَيدُ الخَيلِ قد لاقَى صِفادا فصحى
أبى القلبُ أن يأتيْ السَّديرَ وأهلهُ فصحى
حتى استغثنَ بأهلِ الملحِ ضاحية ً فصحى
قد أوعدتنا معدٌّ، وهي كاذبة ٌ فصحى
فاقنيْ، لعلَّكِ أنْ تحظي وتحتلبي فصحى
يا حُرَّ، أَمسَى سَوادُ الرّأسِ خَالَطَهُ فصحى
فسائلْ بسَعدَيَّ في خِندفٍ فصحى
نَحنُ رَدَدْنا لِيَربُوعٍ مَواليَها فصحى
أمَّا الخلى والمسحُ، إنْ كانَ منَّة ً فصحى
وإِنَّا كالحَصَى عَدَدا ، وإِنَّا فصحى
هو المدخلُ النعمانَ في أرضِ فارسٍ فصحى
ومَن كانَ لا تُعتَدُّ أيّامُهُ لهُ فصحى
سائلْ بنا يومَ وردِ الكلا فصحى