الأبيوردي

الاسم -
رغمَ الأراذلُ إذْ ورثنا سؤدداً فصحى
أعائدة ٌ تلكَ اللَّيالي بذي الغضى فصحى
ألا ليتَ شعري هلْ تخبُّ مطيَّتي فصحى
تنكَّرَ لي دهري ولم يدرِ أنَّني فصحى
ألا بأبي بلادكِ يا سليمى فصحى
بكرَ الخليطُ وفي العيونِ منَ الجوى فصحى
سَرَتْ وظَلامُ اللَّيلِ سِترٌ عَلى السّاري فصحى
بَني مَطَرٍ إنَّ الخُطوبَ تَهُونُ فصحى
وقفتُ على رَبعيْ سليمى بعالجٍ فصحى
مراحكَ إنّهُ البرقُ اليماني فصحى
طَرَقْتُ أَبا عَمْرٍو فَراعَ مَطيَّتِي فصحى
أثرها وهي تنتعلُ الظِّلالا فصحى
أَصَاخَ الى الواشي فَلَبَّاهُ إذ دعا فصحى
كيفَ السُّلوُّ وقلبي ليسَ ينساكِ فصحى
خليليَّ إنِّي ضقتُ ذرعاً بمنزلٍ فصحى
أروحُ بأشجانٍ على مثلها أغدو فصحى
رنتْ إليَّ وظلُّ النَّقعُ ممدودُ فصحى
وظلماءَ منْ ليلِ التَّمامِ طويتُها فصحى
أقولُ لسعدٍ وهوَ خلِّي بطانة ً فصحى
أليلتنا بالحزنِ عودي فإنَّني فصحى
لَواعِجُ الحُبِّ أُخفيها وَأُبديها فصحى
شَجانِي بِأَعْلامِ المُحَصِّبِ مِنْ مِنًى فصحى
عَلَوْتَ فَدُونَكَ السَّبْعُ الشِّدادُ فصحى
أَضاءَ بُرَيْقٌ بِالعُذَيْبِ كَليلُ فصحى
سَرَى البْرْقُ وَهْناً فَاسْتَحَنَّتَ جِمَالِياً فصحى