بهاء الدين زهير

الاسم -
نهاكَ عنِ الغواية ِ ما نهاكا فصحى
أفدي حَبيباً لِساني لَيسَ يَذكرُهُ فصحى
دعوا الوشاة َ وما قالوا وما نقلوا فصحى
يا واحداً ما كانَ لي غَيرُهُ فصحى
عَرَفَ الحَبيبُ مكانَهُ فتَدَلّلا فصحى
رويدكَ قد أفنيتَ يا بينُ أدمعي فصحى
الشوقُ نارٌ حاميهْ فصحى
صَدَقَ الواشونَ فيما زَعموا فصحى
قالوا كبِرْتَ عن الصِّبَا فصحى
وزائرة ٍ زارتْ وقد هجمَ الدجى فصحى
يعاهدني لا خانني ثمّ ينكثُ فصحى
ما أصعَبَ الحاجَة َ للنّاسِ فصحى
أنا في الحبّ صاحبُ المعجزاتِ فصحى
لَنَا منكُمُ وَعْدٌ فَهَلاّ وفَيتُمُ فصحى
جاءتْ تودعني والدمعُ يغلبها فصحى
ومن ظرفه أنه في البيت الأول فتح الراء من الورق وكسرها وكتب عليها: معاً. فسير إليه درجاً ويسير مداد و فصحى
لعَلّكَ تُصْغي ساعة ً وَأقولُ فصحى
أيّها الحامِلُ هَمّاً فصحى
على الطائرِ المَيمونِ يا خيرَ قادِمِ فصحى
سَلوا الرّكبَ إن وَافى من الغوْرِ نحوكم فصحى
إقرأ سلامي على منْ لا أسميهِ فصحى
وَجَليسٍ حَديثُهُ فصحى
يا أعَزّ النّاسِ عندي وَعَليّ فصحى
تُرى كمْ قد بدت منكُمْ فصحى
وقائلة ٍ لما أردتُ وداعها : فصحى