الشريف الرضي

الاسم -
ابكيك لو نقع الغليل بكائي فصحى
رَاحِلٌ أنْتَ، وَاللّيَالي نُزُولُ فصحى
يا ظبية البان ترعى في خمائله فصحى
ما أسرع الأيام في طيّنا فصحى
يا لَيلَة َ السّفْحِ ألاّ عُدْتِ ثانِيَة ً فصحى
حُبُّ العُلى شُغلُ قَلبٍ ما لَهُ شُغُلُ فصحى
لِغَيْرِ العُلَى مِنّي القِلَى وَالتّجَنّبُ فصحى
نُصَافي المَعَالي، وَالزّمانُ مُعانِدُ فصحى
كرْبَلا، لا زِلْتِ كَرْباً وَبَلا فصحى
لَيْتَ الخَيالَ فَرِيسَة ً لِرُقَادِي فصحى
لاي حبيب يحسن الرأي والودُّ فصحى
بود الرذايا أنها في السوابق فصحى
شِيمي لحاظَكِ عَنّا ظَبيَة َ الخَمَرِ فصحى
بقلبي للنوئب جانحات فصحى
يقر بعيني ان ارى لك منزلاً فصحى
أراعي بلوغ الشيب والشيب دائيا فصحى
لواعج الشوق تخطيهم وتصميني فصحى
نَخْطُو وَمَا خَطوُنا إلاّ إلى الأجَلِ فصحى
إذا قلت أن القرب يشفي من الجوى فصحى
أشَوْقاً، وَمَا زَالَتْ لَهُنّ قِبَابُ فصحى
احن إلى لقائك كل يوم فصحى
اماني نفس ما تناخ ركابها فصحى
هذي المنازل بالغميم فنادها فصحى
أُسِيغُ الغَيْظَ مِنْ نُوَبِ اللّيَالي فصحى
وكم صاحب كالرّمح زاغت كعوبه فصحى