الأبيوردي

الاسم -
مزجنا دماءً بالدُّموعِ السَّواجمِ فصحى
بَكَتْ شَجْوَها وَهْناً، وَكِدْتُ أَهيمُ فصحى
أرضَ العُذيبِ أَما تنفكُّ بارقة ٌ فصحى
كيفَ السُّلوُّ وقلبي ليسَ ينساكِ فصحى
سَلِ الرَّكْبِ يا ذَوّادُ عَنْ آلِ جَسّاسِ فصحى
أتربَ الخنى ما لابنِ أمِّكَ مولعاً فصحى
أَبَتْ إِبلي- وَاللَّيلُ وَحْفُ الغَدائِرِ- فصحى
تنكَّرَ لي دهري ولم يدرِ أنَّني فصحى
أروحُ بأشجانٍ على مثلها أغدو فصحى
سَرَتْ وظَلامُ اللَّيلِ سِترٌ عَلى السّاري فصحى
لَواعِجُ الحُبِّ أُخفيها وَأُبديها فصحى
أَسَمْراءُ عَهْدي بالخُطوبِ قَرِيبُ فصحى
أَثِرْها فلا ماءً أصابت ولا عُشبا فصحى
قَضَتْ وَطَراً مِنّي اللَّيالي فَلم أَبُحْ فصحى
أبا خالِدٍ لا تَبْخَسِ الشِّعْرَ حقَّهُ فصحى
أرقتُ لشوقٍ أضمرتهُ الأضالعُ فصحى
ألا هَلْ يُفيقُ الدَّهْرُ مِنْ سَكراتِهِ فصحى
سَحَبَ الشَّيْبُ بِفَؤدِي ذَيْلَهُ فصحى
واهاً لليلتنا على عذبِ الحمى فصحى
أَصَاخَ الى الواشي فَلَبَّاهُ إذ دعا فصحى
بكرَ الخليطُ وفي العيونِ منَ الجوى فصحى
عَلَوْتَ فَدُونَكَ السَّبْعُ الشِّدادُ فصحى
خليليَّ إنِّي ضقتُ ذرعاً بمنزلٍ فصحى
أقولُ لسعدٍ وهوَ خلِّي بطانة ً فصحى
أقولُ لصاحبي والوجدُ يمري فصحى